تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
(الصادرات السعودية) تتوسع في مشاركاتها بالمعارض الإقليمية والدولية لفتح أبواب التصدير للسلع الوطنية

رجوع

 (الصادرات السعودية) تتوسع في مشاركاتها بالمعارض الإقليمية والدولية لفتح أبواب التصدير للسلع الوطنية

27/06/2019

 

(الصادرات السعودية) تتوسع في مشاركاتها بالمعارض الإقليمية والدولية لفتح أبواب التصدير للسلع الوطنية


  • ​بهدف تنمية الصادرات غير النفطية ورفع حصتها من إجمالي الناتج المحلي
  • فرص تصديرية واعدة للشركات والمصانع الوطنية المشاركة تحت مظلة الصادرات السعودية في المعارض الدولية.
  • تعزيز مكانة المنتج السعودي في الأسواق الدولية والتواصل المباشر مع مشترين محتملين من خلال اجتماعات مطابقة الأعمال.
  • (الصادرات السعودية) ساهمت في تقديم أكثر من 2000 منشأه سعودية إلى الأسواق العالمية من خلال المشاركة في أكثر من 80 معرض وفعالية اقتصادية.

 

تُعنى هيئة تنمية الصادرات السعودية " الصادرات السعودية "بزيادة الصادرات غير النفطية والانفتاح على الأسواق العالمية، وتوظيف كافة إمكاناتها نحو فتح أبواب التصدير للسلع الوطنية، وتشجيع المنتجات السعودية في الأسواق الدولية، والرفع من جودتها التنافسية والمساهمة في حجز حصتها السوقية دولياً بما يعكس مكانة المنتج السعودي ولتكون رافدًا للاقتصاد الوطني، إذ يأتي عمل "الصادرات السعودية" ترجمة لرؤية المملكة 2030م، وأهدافها الرامية إلى تنمية الصادرات غير النفطية ورفعها من 16% إلى 50% من إجمالي قيمة الناتج المحلي.

 

وفي إطار سعيها إلى تلبية تطلعات القيادة الرشيدة نحو تنويع مصادر الدخل للاقتصاد الوطني والوصول إلى اقتصادٍ مستدام، تهدف (الصادرات السعودية) إلى تنمية الصادرات السعودية غير النفطية وتتطلع إلى تفعيل هذه الرؤية عن طريق تحقيق ستة أهداف استراتيجية رئيسة لتشجيع منظومة التصدير السعودية، من ضمنها تسهيل إيجاد الفرص والأسواق التصديرية الملائمة للمنشآت وذلك بتوفير ومشاركة أحدث المعلومات والتقارير المتعلقة بالفرص التصديرية والمناقصات الدولية وأبرز المشترين الدوليين. بالإضافة إلى زيادة ظهور المنتجات السعودية أمام الفئات المستهدفة عبر رفع الوعي بالمنتجات والصناعات السعودية وتنوعها وجودتها وتحسين الصورة الذهنية عنها من خلال تسويق وترويج المنتجات والمنشآت السعودية في الأسواق الدولية إلى جانب تيسير ربط المصدرين مع المشترين والشركاء المحتملين.

 

تحقيقاً لذلك، قامت (الصادرات السعودية) بتطوير منصة مبتكرة للترويج لجودة المنتج الوطني في الأسواق الإقليمية والدولية، عبر إتاحة الفرصة للمنشآت السعودية بالمشاركة تحت مظلة جناح (الصادرات السعودية) في أبرز المعارض والفعاليات التجارية والاقتصادية على المستوى الدولي والإقليمي بهدف استعراض منتجاتهم وخدماتهم أمام الآلاف من الزوار الأجانب والمهتمين بهذه الصناعة. كما تتيح للمشاركين فرصة مقابلة المشترين المحتملين من جميع أنحاء العالم وعقد لقاءات مطابقة الأعمال معهم، ومعرفة المزيد عن منتجات المنافسين والأسعار، بالإضافة إلى حضور الندوات التعليمية والاجتماع مع قادة الصناعة الرئيسيين.

 

المشاركة مع (الصادرات السعودية) بالمعارض الدولية

يعد جناح المملكة العربية السعودية الذي تنظمه (الصادرات السعودية) في المعارض الدولية منصة مناسبة لترويج منتجات المنشآت الوطنية وإبراز جودتها المنافسة دوليًا، حيث تضمن المشاركة في المعارض الدولية التواصل المباشر مع العملاء، وعقد الصفقات التجارية، ومعرفة المنافسين في المجال، وتعزيز صورة المنشأة المشاركة في الأسواق الخارجية. مما يساهم في دعم تواجد المنتجات السعودية في الأسواق العالمية، وفتح أبواب التصدير للسلع الوطنية، والمساهمة في حجز حصتها السوقية دولياً.

وتشارك (الصادرات السعودية) سنوياً بعدد من المعارض الدولية بمجالات مختلفة، بهدف تعزيز الصناعات المحلية وفتح قنوات تصديرية جديدة للشركات السعودية في الأسواق الإقليمية والدولية، وإبراز المنتج السعودي كمنتج منافس لنظيره العالمي من حيث السعر والجودة، وصولاً إلى زيادة الحصص السوقية للمنتج المحلي في الأسواق العالمية بما يعزز مساهمة هذا القطاع في الناتج الوطني الإجمالي.

الجدير بالذكر أنه يمكن للشركات السعودية أن تشارك بهذه بالمعارض وذلك بالتسجيل عبر الموقع الرسمي لهيئة تنمية الصادرات السعودية.

 

2000 منشأة سعودية تشارك مع (الصادرات السعودية) بأكثر من 80 فعالية

ساهمت (الصادرات السعودية) منذ إنشائها في تقديم أكثر من 2000 منشأه سعودية إلى الأسواق العالمية من خلال المشاركة في أكثر من 80 معرض وفعالية اقتصادية. وكانت (الصادرات السعودية) قد شاركت خلال النصف الأول من عام 2019م بعدد من المعارض الدولية في مقدمتها معرض الصحة العربي (أراب هيلث) 2019 الذي شهد مشاركة عدد من الشركات السعودية المتخصصة في قطاع الرعاية الصحية، ومشاركة 66 دولة حول العالم، مما أتاح الفرصة أمام الشركات السعودية للانخراط وسط الشركات الدولية والبحث عن أوجه التعاون المستقبلي بالإضافة إلى تبادل المعرفة والخبرات مع المتخصصين. كما شاركت (الصادرات السعودية) هذا العام في معرض الخليج الغذائي الصناعي (جلفود) الحدث السنوي الهام في قطاع الأغذية والمشروبات على مستوى العالم، وقد ضم جناح (الصادرات السعودية) 53 شركة وطنية متخصصة في مجال الأغذية، مما مكّن المصدرين السعوديين من لقاء كبار المستوردين من مختلف الدول وترويج منتجاتهم على أفق واسع.

 

كما شاركت في معرض (عرب بلاست) 2019 أحد أبرز وأكبر المعارض التجارية المتخصّصة بالبلاستيك والمطاط والبتروكيماويات. وشاركت (الصادرات السعودية) أيضاً في فعاليات مجلس الأعمال الروسي العربي ومعرض(أرابيا إكسبو) الدولي الرابع بمشاركة مجموعة من الشركات السعودية والذي أقيم بالعاصمة الروسية موسكو تحت شعار "روسيا- العالم العربي: معاً لبناء مستقبل مشرق". إلى جانب ذلك، شاركت (الصادرات السعودية) بجناح سعودي خلال منتدى الاستثمار السعودي الصيني والذي تم انعقاده في العاصمة الصينية بكين، وجاءت مشاركة (الصادرات السعودية) خلال المنتدى بهدف استعراض المنتجات السعودية والتعريف بخدمات الهيئة المقدّمة للمصدرين والمستوردين على حدٍ سواء، وشارك ضمن جناح (الصادرات السعودية) عدد من الشركات الوطنية المتخصصة من قطاعات مختلفة.

 

أما خلال العام 2018 م، فشاركت )الصادرات السعودية( في8 معارض دولية تغطي عدة قطاعات صناعية أساسية وهي: مواد البناء والإنشاءات، والصناعات الغذائية والتعبئة والتغليف، وصناعات المنتجات الطبية والصحية بالإضافة إلى صناعات وخدمات تقنية المعلومات والاتصالات، استفاد منها 273 شركة سعودية، حيث اتاحت الهيئة للمنشآت السعودية فرصة التواجد في السوق الدولية طوال مدة إقامة المعرض والتواصل مع مشترين محتملين إما بشكل مباشر، أو من خلال اجتماعات مطابقة الأعمال التي نظمتها الهيئة خلال المعرض، حيث تقوم (الصادرات السعودية) بتخصيص مساحة في الجناح السعودي للاجتماعات بين المصدرين السعوديين والمشترين المحتملين.

 

304مليار ريال.. قيمة الصادرات غير النفطية للمملكة لعام 2018 م

ارتفاع صادرات المملكة غير النفطية بنسبة 22% مقارنةً بالعام الماضي

في عام 2018م، قفزت الصادرات غير النفطية للمملكة العربية السعودية إلى 304 مليار ريال سعودي شاملة صادرات السلع وإعادة التصدير والخدمات، حيث سجلت صادرات المملكة غير النفطية ارتفاعاً بنسبة 22% مقارنةً بالعام الماضي.

بلغت قيمة الصادرات السلعية 204 مليار ريال سعودي كما بلغت قيمة إعادة التصدير 32 مليار ريال سعودي وبلغت قيمة صادرات قطاع الخدمات 68 مليار ريال سعودي لعام 2018م

وهيمن قطاع الكيماويات والبوليمرات على صادرات المملكة بحصة تتجاوز 61% من الصادرات السلعية غير النفطية لعام 2018م، فيما كانت نسبة الاستحواذ للقطاعات الرئيسية الأخرى هي: مواد البناء 9%، وقطاع المركبات 7%، والمنتجات الغذائية 6%، والآلات الثقيلة والالكترونيات 5%، والتعبئة والتغليف 3%.

كما بلغت صادرات المملكة من قطاع المواد الغذائية ما قيمته 13 مليار ريال، وارتفعت صادرات المملكة من قطاع مواد البناء بنسبة 32% مقارنةً بالعام الماضي. في حين سجّل قطاع التعبئة والتغليف ارتفاعاً بنسبة 18% لذات الفترة مقارنة بالعام الماضي.

 

معارض العراق.. علاقات تجارية واقتصادية

ومن المشاركات الهامة في المعارض الدولية ذات الأثر البارز للصادرات السعودية، المشاركات السعودية بالمعارض العراقية التي تعد بداية لعودة العلاقات الاقتصادية والتجارية بين المملكة العربية السعودية والجمهورية العراقية. تأتي في مقدمتها المشاركة في معرض بغداد الدولي بدورته الـ 44، تحت عنوان "صناعات تتجاوز الحدود وتقرب الشعوب" بحضور معالي المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، رئيس مجلس إدارة هيئة تنمية الصادرات السعودية وسعادة أمين عام هيئة تنمية الصادرات السعودية المهندس صالح بن شباب السلمي. حيث شاركت (الصادرات السعودية) بنخبة من الشركات السعودية يصل عددها إلى 60 شركة سعودية من مختلف القطاعات الصناعية والخدمية، وعرضت من خلال "الجناح السعودي"، الذي يعد الأكبر بالمعرض، المنتجات السعودية المتميزة ذات الجودة العالية.

 

ثم شاركت (الصادرات السعودية) بعد ذلك في مؤتمر ومعرض العراق الدولي للنفط والغاز بمدينة البصرة بالعراق، إذ شاركت المملكة كضيف الشرف، ضمن وفد يضم 22 شركة عارضة ومشاركة في مجالات الطاقة والصناعات الشقيقة. وشهد المؤتمر توقيع 18 مذكرة تفاهم بين شركات سعودية وعراقية في مجالات الطاقة.  وهذا العام، شاركت (الصادرات السعودية) في معرض أربيل الدولي للبناء وشهد المعرض في نسخته الحادية عشرة، حضوراً لافتاً للمملكة العربية السعودية التي تمثلت بهيئة تنمية الصادرات السعودية و22 شركة سعودية في قطاع البناء والتشييد. 

 

تعد المشاركات بهذه المعارض الدولية العراقية امتدادًا للعلاقات التاريخية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية العراق الشقيقة، وخطوة هامة تسهم في رفع قيمة التبادل التجاري وتعزيز الفرص السوقية للمنتجات السعودية في العراق كسوق واعدة، وتوسيع قاعدة التصدير للشركات السعودية.

 

المشاركة الفردية في المعارض الدولية

بالنظر إلى احتياجات العملاء وآرائهم المتعلقة باقتراح بعض المعارض المختصة للمشاركة بها، فقد رأت (الصادرات السعودية) أن يتم تحفيز عملائها للمشاركة بشكل فردي في المعارض التي تناسبهم، وذلك لأن بعض المعارض قد لا تناسب إلا عميل معين لأنه يستهدف دولة معينة أو يستهدف معرض اختصاصي يركز على منتجات محددة وليس على قطاع بأكمله.

لذلك قدمت (الصادرات السعودية) خدمة المشاركة الفردية في المعارض الدولية ضمن برنامج تحفيز الصادرات السعودية الذي تم إطلاق المرحلة التجريبية منه وسيتم إطلاقه رسمياً في الربع الثالث من عام 2019م. تتيح هذه الخدمة لعميل الهيئة المشاركة في المعارض الدولية التي يختارها بنفسه وتقوم (الصادرات السعودية) بتحفيز مشاركته من خلال تحمل 65% من تكلفة المشاركة ويشمل ذلك رسوم التسجيل، وشحن العينات من المنتجات، وتصميم وإنشاء الجناح. الجدير بالذكر، أن هذه الخدمة ستساهم بتشجيع الشركات السعودية على دخول أسواق التصدير المختلفة والتوسع فيها.

 

فرص قادمة.. لإيصال المنتج السعودي للأسواق الدولية

مع خطتها التوسعية خلال النصف الثاني لعام 2019 تعتزم (الصادرات السعودية) المشاركة بعدد من المعارض الدولية الكبرى، مثل المعارض المتخصصة بقطاع الأغذية كمعرض هونج كونج للأغذية 2019 ومعرض موسكو الدولي للأغذية 2019 ومعرض أنوقا 2019 ومعرض الخليج الغذائي الصناعي 2019 ومعرض الأغذية الأفريقي 2019.  بالإضافة إلى معارض متنوعة أخرى كمعرض الخمسة الكبار 2019 المتخصص بقطاع مواد البناء، ومعرض جايتكس التقني، ومعرض بغداد الدولي.

 

وبدورها تحث (الصادرات السعودية) كافة الشركات والمصانع والمنشآت الوطنية بالتسجيل عبر موقعها الرسمي للمشاركة ضمن جناح (الصادرات السعودية (في المعارض والفعاليات القادمة والاستفادة من فرصة عرض منتجاتهم وخدماتهم أمام الآلاف من الزوار والمهتمين في الأسواق الإقليمية والدولية، والاجتماع مع قادة الصناعة الرئيسيين، ومقابلة المشترين المحتملين وعقد اجتماعات مطابقة الأعمال معهم، بما يساهم في تعزيز الفرص التصديرية وفتح المجال أمام الشراكات والاتفاقيات التجارية ذات المنفعة المتبادلة. بالإضافة إلى حضور ورش العمل والندوات المتخصصة بمجالهم.

 

هذا وتوظف "الصادرات السعودية" كافة إمكاناتها نحو تحسين كفاءة البيئة التصديرية وتذليل المعوقات التي قد يواجهها المصدرون ورفع المعرفة بممارسات التصدير وتنمية الكفاءات البشرية في مجال التصدير. كما تعمل على رفع الجاهزية التصديرية للمنشآت المستهدفة من خلال خدمات تقييم جاهزية التصدير والاستشارات لتحسين القدرات التصديرية للمنشآت المستهدفة. وتعمل "الصادرات السعودية " أيضا على تسهيل إيجاد الفرص والأسواق التصديرية الملائمة للمنشآت وذلك بإعداد أدلة النفاذ إلى الأسواق ودراسات الأسواق حسب الطلب. وتساهم "الصادرات السعودية" في ظهور المنتجات السعودية أمام الفئات المستهدفة عن طريق المشاركة في المعارض الدولية. كما تقدم "الصادرات السعودية" خدمة تيسير ربط المصدرين مع المشترين والشركاء المحتملين من خلال البعثات التجارية واللقاءات الثنائية على هامش المعارض الدولية. ويأتي عمل "الصادرات السعودية" ترجمة لرؤية المملكة 2030م، وتلبية لتطلعات القيادة الرشيدة نحو تنمية الصادرات غير النفطية وتنويع مصادر الدخل للاقتصاد الوطني.

أخبار ذات صلة
لا يوجد أخبار ذات صلة