تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
الأسئلة الشائعة

تسويق الصادرات

تقدم "الصادرات السعودية" خدمة البعثات التجارية ومطابقة الأعمال كأحد المبادرات التي تُعنى بتشجيع المنشآت الصناعية والخدمية؛ لفتح أسواق جديدة وإيجاد عملاء محتملين جدد لتصدير منتجاتها وخدماتها، إذ يقوم فريق عمل "الصادرات السعودية" بمساندة المنشآت والشركات في البحث عن مستوردين محتملين وربطهم بهم، بحيث تتمكن الشركة من تسويق وعرض منتجاتها والتفاوض لإتمام عملية التصدير، وللتعرف على المزيد حول خدمات تطوير الأعمال نسعد بتواصلكم معنا عبر البريد الإلكتروني التالي:    cc@saudiexports.sa​​

تقدم "الصادرات السعودية" خدمة المشاركة في المعارض الدولية لجميع المنشئات الصناعية والشركات الخدمية في المملكة، حيث تُعدّ "الصادرات السعودية" خطة سنوية للمشاركة في معارض دولية متنوعة من شأنها أن تكون منصة مناسبة لترويج المنتجات السعودية وإبراز جودتها، إذ يتم استقطاب الشركات السعودية للمشاركة معها ويتم من خلالها تقديم مجموعة من الخدمات والتسهيلات مثل: توفير مساحة خاصة لكل مصنع مشارك، وتصميم الجناح العام للصناعات السعودية، ويتم شحن العينات أيضًا، وغيرها من الخدمات.​

تنظم "الصادرات السعودية" جناحًا للمملكة في عددٍ من المعارض الدولية بقطاعات مختلفة سنويًا، وتتيح الفرصة لجميع المنشآت السعودية للمشاركة معها في الجناح وتسويق منتجاتها، وذلك حسب نوع القطاع.  وبإمكانك الاطلاع على قائمة المعارض من هنا.​

يعد ترويج الصادرات السعودية من خلال المشاركة في المعارض الدولية المتخصصة أحد أهم الخدمات التي تقدمها هيئة تنمية الصادرات السعودية للمنشآت الصناعية السعودية  وخصوصًا الصغيرة والمتوسطة منها؛ وذلك هدفًا إلى:
 1- إيجاد منصة للمصدّرين السعوديين لعرض منتجاتهم في المعارض الدولية المتخصصة.
2- فتح أسواق محتملة للتصدير.
3- ربط المنشأة بالعملاء الحاليين والعملاء المتوقعين.
4- فهم المتطلبات الخاصة بالعملاء بما يساعدهم على تطوير منتجاتهم وخدماتهم.
5- إتاحة الفرصة للتعرف على المنافسين والمنتجات المختلفة مما يساعدهم على تطوير قدرتهم التنافسية.

تقدم "الصادرات السعودية" للجهات المشاركة في المعارض الدولية الخدمات التالية:
 
1- توفير المساحة للجهة المنظمة.
2- بناء الجناح الخاص بالشركة ضمن جناح المملكة العربية السعودية.
3- شحن العينات الخاصة بالجهة المشاركة إلى الجناح الخاص بالشركة.
4- طباعة اللوحات الإعلانية للجهة المشاركة داخل الجناح المخصص لها.
5- التسويق داخل مركز المعارض للجناح السعودي والمنتجات السعودية.
6- توفير وسائل إضافية مثل (شاشة للعرض – ثلاجة تبريد وتجميد – ستاند زجاجي لعرض المنتجات –خدمات الترجمة)

نعم، هناك مقابل مالي شبه رمزي على المنشآت المشاركة في المعارض الدولية من مبدأ جدية المشاركة، حيث لا تغطي تكاليف المشاركة ولكن لضمان جاهزية المشاركين للاستفادة القصوى من فرص المشاركة في المعارض والعمل على تطوير عمليات التصدير لمنتجاتهم.

بإمكانكم متابعة جديد المعارض المعلنة عن طريق صفحة المعارض والبعثات من هنا​

 

يمكنكم المشاركة في أي معرض دولي تشارك فيه "الصادرات السعودية"، وذلك من خلال تسجيلكم في بوابة "الصادرات السعودية" الالكترونية عبر أيقونة تسجيل المنشآت، ومن ثم اختيار المعرض الذي ترغبون بالمشاركة فيه وفق نوع القطاع الخاص بمنشأتك. كما يمكنكم التواصل من خلال البريد الإلكتروني cc@saudiexports.sa​


1- أن يكون المنتج الذي ستشارك به منتج سعودي.
2- أن يكون المنتج متوافق مع قطاع المعرض.
3- ألا يكون المنتج ممنوع من التصدير.
4- ألا يكون عليه التزامات مالية للصادرات السعودية.
5- أن يكون مسجلاً في البوابة الالكترونية للصادرات السعودية.

 جميع المساحات محددة مسبقًا من قبل "الصادرات السعودية"، ويحق للشركة اختيار ما تراه مناسبًا حسب المساحات المحددة،  علمًا أن الأولوية لاختيار المكان المناسب حسب الأسبقية في التسجيل وسداد الرسوم.

تتطلب المشاركة في أجنحة المملكة التي تنظمها "الصادرات السعودية" في المعارض الدولية، أن يكون المنتج قد تم تصنيعه وبصورته النهائية.

 نعم، يحق لجميع المصانع المشاركة في أكثر من معرض بالعام الواحد إذا كان المعرض متوافق مع نوع قطاع المنشأة، والأولوية للتسجيل المبكر. 

 "الصادرات السعودية" تشجع أي منتج وطني نحو عملية التصدير مهما كانت جنسية مالك المصنع.

طبيعة المعارض التي تشارك بها "الصادرات السعودية" معارض دولية متخصصة ويحق للجهة المشاركة  أثناء المعرض عرض منتجاتها وتسويقها للزوار والمهتمين، والتواصل معهم  لعقد صفقات البيع.​

 تشارك "الصادرات السعودية"  بجناح  في معارض ذات علاقة داخل السعودية بهدف التعريف بخدماتها والترويج لها للمصدرين السعوديين، ولا يضم جناح "الصادرات السعودية" في المعارض المحلية أي منشآت مشاركة.

 لدى المُصدر السعودي عدة خيارات يستطيع من خلالها التصدير لسوق جديد. وتحكم هذه الخيارات مجموعة من العوامل مثل: نوع المنتج، وخبرة المُصدر، وحالة السوق المستهدف، إذ تلعب دورًا مهمًا في تحديد الاستراتيجية التي يستطيع من خلالها الدخول للسوق المستهدف. أدناه أمثلة على بعض الاستراتيجيات الشائعة في الوصول لسوق جديد:
 
– التصدير المباشر: والذي يتم بواسطة المنتجين، وهو من الطرق الأكثر تقليدية لاستراتيجيات دخول السوق.
– التصدير المشترك: ويعني ذلك أن يتحالف المصدرين في أحد البلدان (المنافسين) لإنشاء تجمع لخلق ميزة العروض الجماعية التى تجذب حجم أكبر من الموردين، ولضمان كفاءة تكلفة الشحن أيضًا.
– الشراكة والاتحاد: يتضمن ذلك عقد اتفاقية مع شريك، بحيث يتمثل نطاق الشراكة ببساطة في تنسيق التسويق المشترك، أو تحالفات تجارية استراتيجية رفيعة المستوى. وبصفة عامة، سيكون لديك شريك في السوق المستهدف بإمكانه أن يتعامل مع جميع الأمور ذات العلاقة ببيع المنتج.
– الوكيل والممثل: يعني التعاون مع أولئك الذين يعملون في بيع منتجات محددة في منطقة جغرافية معينة (بلد)، لتضمين المنتج السعودي في سلة منتجاتهم بناءًا على عمولة معينة.
–  الشركات المتاجرة: تقدم تلك الشركات مجموعة من الخدمات المعروضة على البائع،  تغطي دراسة السوق، والبحث عن موزعين، وترويج وعرض المنتجات، إلخ.
–  الموزع الأجنبي: على عكس الوكلاء أو شركات المتاجرة، يشتري الموزعون المنتجات بالفعل، ثم يبيعونها مرة أخرى.
– الامتياز والترخيص: تضمن تلك الاستراتيجية للمنتجات ذات العلامات التجارية، في معظم الحالات، فرصة التصدير إلى سوق التصدير من خلال الشراكة مع شركات محلية أخرى تتولى القيام بالعمل بالخارج بشكل كامل. ​

إن اختيار سوق جديد للتصدير ليس بالمهمة السهلة، ويختلف ذلك بناء على سهولة الحصول على المعلومات الخاصة بالسوق. وإيجازًا، لخصنا بعض الخطوات والمجالات المقترحة التي بإمكانك أن تنطلق في بحثك من خلالها:
– البيانات التجارية: حلل واردات السوق المتاحة فيما يتعلق بالسعر شامل التفريغ (القيمة/الحجم)، وبلدان المنشأ (المنافسين)، والتحليل النهائي للميزة المقارنة للسعودية لتحديد ما إذا كان من الأفضل الاستثمار في هذا السوق من عدمه.
– الوصول المباشر للمشترين الراغبين في أسواق التصدير المعنية: وبإمكانك الوصول لهؤلاء المشترين عن طريق الأدوات الإلكترونية المعروفة في مواقع التجارة الإلكترونية، مثال على ذلك موقع Alibaba.com.
– استهداف الموزعين في أسواق التصدير المعنية: ويمكن الوصول لهؤلاء الموزعين إلكترونيًا أيضًا، من خلال مواقع القواعد البيانية للشركة مثل: Kompass.com.
– حضور الأنشطة التجارية العالمية كالمعارض ذات الصلة: إذ تعد هذه المناسبات بمثابة قناة مهمة للوصول للمشترين المعنيين، وعرض العينات، والمناقشات وجهًا لوجه، وإتمام الصفقات التجارية.
– تحاول جميع الدول جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وبالتالي، تقوم بطباعة العديد من ملفات الاستثمار التعريفية مجانًا للمستثمرين. وقد تعتبر تلك المصادر أحيانًا مؤشرًا على الطلب المحلي الحالي -والذي يعد فرصة للمصدرين- الذي يتطلب بدوره استثمارات محلية لتعويض العجز السوقي.
– تحديد اتجاهات السوق المستهدفة من خلال عدة مصادر ممكنة، من أبرزها تصفح المطبوعات والصحف الخاصة بالبلد المستهدف.
– قابل الملحق التجاري السعودي في البلد المستهدف إن أمكن، إذ باستطاعتهم توجيهك فيما يخص السوق المستهدفة، أو التعرف على الفعاليات القادمة، والتعرف على السوق أو التوجيه فيما يتعلق بالأحداث القادمة واختيار الفعالية الأنسب لاحتياجك.

تُقدِّم "الصادرات السعودية" للجهات المشاركة في البعثات التجارية الخدمات التالية:

  • ترتيب عقد اجتماعات مطابقة الأعمال بين المصدرين السعوديين والمشترين المحتملين.
  • توفير صفحة تعريفية خاصة لكل شركة مشاركة في الوفد في الكتيب الخاص بالبعثة.
  • تقديم كتيب تعريفي بالدول التي تتم زيارتها.

يمكنك التسجيل إلكترونيًا من هنا​، وتتطلب عملية  التسجيل إدخال  رقم السجل التجاري أو الترخيص الصناعي الخاص بمنشأتك والمكون من عشرة أرقام. علماً أن التسجيل في البعثة يفتح حال الإعلان عنها في البوابة الالكترونية والبريد الالكتروني و الشبكات الاجتماعية

لكل بعثة تجارية جدول أعمال خاص بها،  ويمكنك الاطلاع إلكترونيًا على جدول الأعمال الخاص بالبعثة عند التسجيل فيها، علماً أن التسجيل في البعثة يفتح حال الإعلان عنها في البوابة الالكترونية والبريد الالكتروني و الشبكات الاجتماعية​.

نعم بإمكانك إحضار عينات خاصة بمنتجاتك بهدف تسويقها للمشاركين في لقاءات مطابقة الأعمال، وعليك التنسيق مع المنظمين للبعثة بعد التسجيل لمعرفة عدد المنتجات المسموح المشاركة بها؛ وذلك لأن المساحة المخصصة للعرض عادةً ما تكون صغيرة.

​عادةً مايتم إغلاق التسجيل قبل بدء البعثة التجارية بشهرين. ​

رسوم التسجيل التي يتم دفعها كأحد متطلبات المشاركة في البعثات التجارية لا تشمل ثمن السكن والطيران. ​

1-أن يكون المنتج الذي ستشارك به المنشأة منتج سعودي.
2- أن يكون المنتج متوافق مع القطاعات المستهدفة في البعثة.
3- أن لا يكون المنتج ممنوع من التصدير.
4- أن لا يكون عليه التزامات مالية للصادرات السعودية.​​

تنظم "الصادرات السعودية" عددًا من البعثات التجارية في عدد من الأسواق المستهدفة للتصدير،  وتتيح الفرصة لجميع المنشآت السعودية للمشاركة معها، وبإمكانك الاطلاع على قائمة البعثات التجارية من هنا​.​، علماً أن التسجيل في البعثة يفتح حال الإعلان عنها في البوابة الالكترونية والبريد الالكتروني و الشبكات الاجتماعية.

 بالرغم من أهمية الإجراءات القانونية، إلا أن أغلب المُصدرين قد يغفلون عن الاهتمام بها. وتعتبر الجهات القانونية التجارية هي أفضل من يمكن استشارته قبل التصدير، تجد أدناه قائمة مرجعية مبدئية بإمكانك الاستفادة منها:
–  تحقق ما إذا كان تصدير المنتج الخاص بك يحتاج إلى تراخيص وتصاريح للتصدير من الهيئات المحلية (بامكانك الرجوع لـ"دليل التصدير" الخاص بالمُصدرين السعوديين للتعرف على الخطوات التي تحتاج إليها).
– تحقق من القيود المفروضة على البلد/ السوق المستهدفة، إن وجدت. قد تكون القيود تجارية كالتعريفات الجمركية، أو الحصة، كما قد تكون غير جمركية كالمعايير القانونية.
– افهم البيئة القانونية للبلد المستهدف قبل الدخول إليه.
– تحقق ما إذا كان هناك أية معايير محلية للمنتجات.
– تعرف على اللوائح القانونية الخاصة بالمسميات والتغليف، ويقصد به المحتوى الذي تتم كتابته بلغة البلد المستهدف.
– افهم الضرائب المحلية وضرائب الواردات ونظم القيمة المضافة.
–  حماية الملكية الفكرية الخاصة بك.
–  عند التفاوض، تحقق من أن تكون العقود شاملة لجميع الأساسيات في عقود أية مبيعات مشابهة أخرى، ومواعيد التسليم، وطرق السداد، والإشارة إلى أية مشكلات محتملة قد تطرأ، والاتفاق بخصوص النزاع والتحكيم.
– ابحث عن المشورة الأنسب من الجهات القانونية قبل عقد أي التزام قانوني.

​يمكن الحصول على التقارير عن طريق البوابة الالكترونية لـ"الصادرات السعودية"، ومن ضمنها تقارير لآداء الصادرات غير النفطية تٌنشر بشكل شهري وربعي و سنوي، بالإضافة إلى تقارير للقطاعات والأسواق تقدم تقارير مفصلة لأهم القطاعات والأسواق.​